القائمة الرئيسية

الصفحات

الفصل 11

قصة العرض :
بصفته المعلم الكبير الذي أسس الزراعة الشيطانية جاب وي وشيان العالم بطرقه الوحشية مكروهًا من قبل الملايين بسبب الفوضى التي أحدثها في النهاية...

 


الفصل الحادي عشر ~ التنقيح ~
الجزء الاول

تقع إقامة طائفة لان في جبل بعيد خارج مدينة قوسو.
يغطي الضباب الجدران البيضاء والأسقف السوداء للمباني بشكل مستمر،
 والتي بدورها تمتد على طول الحديقة الخلابة بجانب ضفة النهر،
 كما لو كانت محيطًا من الغيوم في عالمٍ خالد.
عند الفجر، تُشرف أولى أشعة الشمس الصباحية
من خلال تموّج الضباب الخافت الذي ينجرف بعيدًا
مشكلاً لفراغات في الضبط، ليتمم اسمه
"السحب المخفية."
في مثل هذا المكان الهادئ،
سيكون قلب المِرءُ مثل الماء الساكن.
كل ما يمكنك سماعه هو أصداء برج الجرس
تهتز جراء هبوب الرياح.
على الرغم من أنه لا يمكن مقارنته بمعبدٌ مقدس،
إلا أن الجبال الباردة لا تزال تبث أجواء معبد زن البوذي.
على أيةِ حال،
 تعكر الجو فجأة بسبب صوت بكاء حاد،
مما أدى إلى حصول التلاميذ الذين كانوا يتدربون
 ويقومون بقراءاتهم الصباحية على قشعريرة.
لم يتمكنوا من فعل شيء سوى
 النظر باتجاه المدخل الرئيسي،
 حيث جاء منه ذلك الصوت.
كان وي ووشيان يبكي أمام المدخل،
 متعلق بحماره.
تحدث لان جينغجي
، "توقف عن البكاء!
ألم تقل بنفسك انك معجب بـ هانغوانغ جون؟
 فما الذي تريده أكثر من ذلك، بعد أن أصطحبك معه؟"
تبدّلت ملامح وي وويشيان لأُخرى محبطة.
لم تتح له الفرصة لاستدعاء
وين نينع مرة أخرى،
بعد تلك الليلة في جبل دافان.
كما لم تكن لديه فرصة لمعرفة
لماذا كان وين نينغ غير واعِ
لما حوله كل تلك السلاسل
 أو لماذا ظهر في هذا العالم مرة أخرى،
 بسبب إصطحاب لان وانغجي له.
سابِقًا عندما كان في سنٍّ مبكرة،
هو جاء للدراسة لدى طائفة لان لمدة ثلاثة أشهر،
 جنبًا إلى جنب مع تلاميذ العشائر الأخرى،
 لذلك فهو قد اختبر جو طائفة غوسولان
الممل والمثير للضجر بنفسه.
في الواقع،
هو لا يزال يرتجف من فكرة قوانين الطائفة
والتي يبلغ عددها الثلاثة آلاف
 أو ما نحوَ ذلك،
 والتي نقشت جميعها في جدار
 "الانضباط".
وبينما كان يعبر الجبل،
مر بذلك الجدار الصخري مرة أخرى،
ورأى بأنه قد إزداد ألف قانون آخر على القوانين السابقة.
الآن، يوجد هناك أكثر من أربعة آلاف قانون.
أربعة آلاف!
تحدث لان جينغجي، 
"أوي، أوي! توقف عن احداث الضجة،
الضجيج ممنوع في السحب المخفية"
كان يصدر ضجيجًا عاليًا عمدًا
لأنه لم يكن يرغب في دخول
السحب المخفية أساسًا.
إذا تم جره إلى الداخل،
 فسيكون من الصعب للغاية عليه الخروج مرة أخرى،
سابقًا، عندما جاء هنا للدراسة،
حصل جميع التلاميذ على رمز الجوهرة للمرور.
من خلال ذلك الرمز،
سيكون الشخص قادرًا
على الدخول والمغادرة بحرية،
 وإلا فلن يتمكن من المرور عبر الحاجز الواقي
في السحب المخفية.

وقف لان وانغجي بثبات أمام المدخل،
 متجاهلاً إياه، يراقب المشهد أمامه
ملقٍ نظرة غير مبالية.
عندما هدأ وي وويشيان إلى حد ما، 
تحدث لان وانغجي
 "دعه يستمر في البكاء.
وعندما يتعب، اجلبه إلى الداخل."
عانق وي وويشيان الحمار
 وبكى بصوت أعلى، يضرب رأسه به.
يالَ سوء الحظ! 
كان يعتقد أنه مع ضربة بسوط الزيديان،
 ستزال كل شكوكه.
حاليًا، هو راضٍ عمّا يفعل،
 إلى جانب قدرته على التحدث بسخرية،
 هو أعطى لان وانغجي بضع تعليقات بغيضة.
ومع ذلك،
 لان وانغجي لم يتصرف
 كما عادته في السابق؟
ما كانَ ذلك؟
هل من الممكن،
بعد سنوات عديدة،
إلى جانب ازدياد مهاراته في الرعى،
 هل أصبح أكثر تعصبًا؟
تحدث وي وويشيان، 
"أنا أنجذب إلى الرجال،
لذا مع وجود الكثير من الشباب الجميلين في طائفتك،
 أخشى أنني لن أتمكن من السيطرة على نفسي."
حاول لان سيزهوي التفكير معه، 
"أيها الشاب الصغير مو،
لقد جلبك هانغوانغ جون الى هُنا لمصلحتك.
إذا لم تتبعنا، زعيم الطائفة جيانغ
 لن يدع الأمر يمر بسلام.
خلال هذه السنوات،
كان هناك عدد لا يحصى من الأشخاص
الذين أمسك بهم وأعادهم إلى خليج اللوتس،
 ولم يُسمح لأحد من هؤلاء الأشخاص بالخروج."

تحدث لان جينغجي
 "هذا صحيح.
 أنت رأيت أساليب طائفة الزعيم جيانغ،
 أليس كذلك؟ إنها قاسية للغاية..." 
هو توقف هنا،
 متذكرا القاعدة التي تنص على أن
التحدث خلف ظهور الآخرين
 محظور،
 ليلقي نظرة خاطفة نحو لان وانغجي،
برؤية أن هانغوانغ جون لم يظهر أي نيّة لمعاقبته،
 ليتمتم بجرأة مكملاً، 
"كل هذا بسبب الطريق الخاطئ
 الذي سلكه الأب المبجل ييلينغ.
هناك الكثير من الناس الذين يقلدونه
ويرعون بتلك الطريقة الحمقاء.
وبما أن زعيم الطائفة جيانغ يستمر في الشك في الجميع،
 أ سيقدر على اللحاق بهم جميعًا؟
فقط أنظر إليك وإلى مهاراتك في الناي... هه."
الـ هه كانت كفيلة بشرح مقصده أكثر من أي شيء آخر.
شعر وي وويشيان بأنه يحتاج حقًا للدفاع عن نفسه، 
"حسنًا، في الواقع، قد لا تصدقني،
 لكنني عادةً ما أعزف على الناي جيدًا..."
قبل أن ينهي جملته،
 سار عدد قليل من الرعاة بملابس بيضاء عبر الباب،
ارتدى كلاً منهم زي طائفة لان الرسمي،
مع أردية بسيطة بيضاء كبياض الثلج.
وقف أمامه رجل نحيل وطويل القامة،
كانت معلقة على خصره شياو
مصنوع من الحجر الأبيض،
 بجانب سيفه.

عندما رآهم لان وانغجي،
 أحنى برأسه قليلاً لإظهار احترامه،
وقام الشخص بفعل نفس الشيء.
نظر إلى وي وويشيان وابتسم، 
"وانغجي لا يجلب ضيوف إلى المنزل أبدًا.
من يكون؟"
عندما وقف الشخص أمام لان وانغجي،
 بدى الأمر وكأنهما صورًا متعاكسة،
 ومع ذلك،
كان لون عيني لان وانغجي فاتح للغاية،
كما لو كانت بلورات ملونة،
بينما كانت عينا الآخر ذات لونٍ أرق وأكثر قتامة.
كان هذا لان شيتشين
 زعيم طائفة غوسولان،
 زيوجيون.
في كل مكان له صُنف من الناس،
عرفت طائفة غوسولان دائمًا برجالها الوسيمين،
 خاصة توأم اليشم من الجيل الحالي للعشيرة.
على الرغم من أن الاثنين ليسا توأمان،
 فقد بدوا متشابهين للغاية من بعضهم البعض،
 مما جعل من الصعب معرفة من هو الأفضل،
ومع ذلك، على الرغم من أن مظاهرهم كانت متشابهة،
 فإن شخصياتهم لم تكن كذلك
كان لان شيتشين لطيفًا ومحبًا،
 بينما كان لان وانغجي منعزلاً وشديدًا بشكل مفرط،
مما أبقى مسافة بينه وبين الجميع وهو العكس تمامًا من كلمة لطيف.
كان هذا هو السبب،
انه في قائمة أفضل الشباب الشباب
 في عالم الرعي،
احتل المرتبة الأولى،
 والآخر جاء في المرتبة الثانية.
أثبت لان شيتشين أنه يستحق أن يكون زعيم طائفة،
حتى عندما رأى وي وويشيان يحتضن حمارًا،
لم يبدو أنه تأثر على الإطلاق.
ترك وي ووشيان الحمار بابتسامة مشرقة على وجهه واقترب منه،
 تعتبر طائفة غوسولان فارق الأعمار كشي يجب احترامه،
 لذا، إذا تحدث بدون احترام إلى لان شيتشين،
 فمن المؤكد أنه سيطرد من السحب المخفية.
ومع ذلك،
 عندما تقدم مستعدا لعرض مهاراته،
نظر إليه لان وانغجي،
على الفور،
انطبقت شفتيه بإحكام.
استدار لان وانغجي واستمر
 في محادثته اللطيفة مع لان شيتشين، 
"أخي، هل ستزور ليان فانغ زون مرة أخرى؟"
أومأ لان شيتشين برأسه 
"للتفاوض حول مؤتمر المناقشة القادم في برج جينلين."
لم يكن وي وويشيان قادرًا على فتح فمه،
 لذلك عاد إلى الحمار.
كان ليان فانغ زون هو الزعيم الحالي لطائفة لانلينغ جين،
 ويدعى جين غوانغ ياو،
 وهو الابن الوحيد غير الشرعي
الذي اعترف به جين غوانغشيان.
لقد كان عم جين لينق الأصغر،
وهو أخ والد جين لينغ بالدم
جين زيشوان، وأخ موشيانو.
ومع ذلك،
على الرغم من أنهم كانوا أبناء غير شرعيين،
كانوا مختلفين للغاية،
 بينما كان موشيانو في قرية مو،
كان ينام على الأرض ويأكل بقايا الطعام،
بينما في المقابل،
كان جين غوانغياو يجلس في أعلى مقعد في عالم الرعي،
 ويستدعي الرياح ويتحكم في المطر.
وإذا كان أراد التحدث إلى لان شيتشين
 أو بدء مؤتمر مناقشة،
فيمكنه فعل ذلك كيفما أراد.
ومرةً أخرى،
لا عجب أن قادة الطائفتين لان وجين
 يملكون علاقة جيده شخصيًا.
تحدث لان شيتشين، 
"لقد قام العم بأخذ وفحص ما جلبته من قرية مو."
بمجرد سماع
قرية مو
 بدأ وي وويشيان بالتركيز في حديثهم تلقائيًا.
بشكل غير متوقع،
شعر بشفتيه تتفرق.
لقد أطلق لان شيتشين
الختم وتحدث إلى لان وانغجي، 
"أنت عادةً لا تقوم بإحضار شخص ما إلى المنزل،
أنت في حالة معنوية جيدة.
 يجب أن تعامل ضيوفك بلباقة،
وليس بهذا الشكل."
حالة معنوية جيدة؟ 
نظر وي وويشيان بعناية إلى وجه لان وانغجي،
 كيف يمكنه تحديد ما إذا كان في حالة معنوية جيدة؟!
بعد مغادرة لان شيتشين،
 تحدث لان وانغجي،
 "إسحبه إلى الداخل."
بعدها، وي وويشيان،
 في الواقع، تم سحبه حرفيًا إلى مكان
 أقسم سابقًا
 على عدم دخوله مرة أخرى.
في الماضي، كان الرعاة المتميزون
فقط يأتون لزيارة طائفة لان،
ولم ير أي شخصٍ ضيفًا مثله من قبل.
احتشد الطلاب المبتدئين جميعًا حوله،
مهتمين بهذا التقلب الجديد للأحداث.
إذا لم تكن قواعد الطائفة صارمة للغاية،
 سيكون هناك بالتأكيد نوبات من الضحك
على طول هذه الجولة.
سأل لان جينغحي، 
"هانغوانغ جون، إلى أين نسحبه؟"
رد لان وانقجي،
 "الجينغشي."
"...الجينغشي؟!"
لم يكن وي وويشيان يعرف بما يجري.
حدّق الباقون فيما بينهم،
 خائفين من إصدار أي صوت.
كانت تلك غرفة نوم ودراسة هانغوانغ جون،
والتي لم يسبق أن دعا أي شخص إلى داخلها...
كان الأثاث في جينغشي بسيطًا للغاية،
 دون أي متعلقات غير ضرورية.
على طاولة الأكورديون،
كانت هناك لوحة من السحب المنجرفة،
عائمة ومفصّلة بألوانها الدقيقة.

طاولة قوقين تقع أفقياً أمامها.
ويقع فوقها حامل البخور
 ثلاثي الأرجل في الزاوية،
ينبعث منه بخور مصنوع من الحجر الأبيض
 ذو دخان ناعم،
يملأ الغرفة بأكملها برائحة
خشب الصندل البارد.
ذهب لان وانغجي لرؤية عمه
لمناقشة أمور مهمة،
 بينما تم سحب وي وويشيان إلى الغرفة.
مباشرة بعد مغادرة لان وانغجي،
 خرج وي وويشيان أيضًا.
كان يتجول في أنحاء فراغ السحب،
 ووجد أنه، وكما توقع،
بدون رمز الجوهرة،
 حتى لو تسلق الجدران البيضاء بارتفاع بضعة أمتار،
فسوف يقذف بعيدًا من فوق الجدار على الفور،
 ويجذب انتباه رجال الدورية القريبين في آن واحد.
لم يترك له خيار سوى أن يعود إلا إلى الجينغشي.
كان يتجول حول الجينغشي وذراعيه خلف ظهره،
معتقدًا بشدة أنه سيكون هناك حل عاجلاً أم آجلاً.
كانت رائحة خشب الصندل المنعشة باردة وواضحة.
 على الرغم من أنها لم تكن عاطفية،
إلا أن لها طريقتها الخاصة في التأثير بدقات القلب.
مع عدم وجود أي شيء لفعله،
بدأ يفكر في أفكار عشوائية،
حدث وأن لان هان يحمل رائحة مثل هذه.
ربما التصقت به رائحة العطر عندما
كان يتدرب على القوقين أو يتأمل هنا.
بعد هذه الأفكار،
لم يستطع إلا أن يقترب
أكثر من منصة البخور في الزاوية.
بينما كان يمشي، لاحظ بأنه،
 تحت قدمه، كانت هناك
قطعة واحدة من الخشب مختلفة
بشكل ملحوظ عن الباقي.
انحنى وي وويشيان للأسفل وبدأ بالطرق
هنا وهناك، بسبب الفضول.
في حياته السابقة،
 قام بالكثير من حفر الحفر
ونقب القبور وإيجاد الثقوب في الأرض،
 بعد عدة لحظات، رفع قطعة من اللوح.
كان العثور على مكان سري
 في غرفة لان وانغجي أكثر من كافٍ
 لمفاجأة وي وويشيان.
على أية حال، بعد أن رأى ما كان مخبأ في الداخل،
أصبح أكثر دهشة.
بعد أزاح اللوح الخشبي ليفتحه،
 انتشرت رائحة زكية في الهواء،
وأصبحت غير واضحة ما إن خالطت
رائحة خشب الصندل.
تم تعبئة سبع أو ثماني برطمانات سوداء
 في قبو مربع وصغير.
فكر في نفسه
كما توقعت،
لان وانغجي قد تغير
حتى أنه بدأ في إخفاء الخمور!
كما تعلمون،
 السحب المخفية تمنع الخمور.
 وبسبب ذلك، في أول مرة التقيا فيها،
 حظوا بقتال صغير،
انتهى الأمر بأن يسكب لان وانغجي
 جرة ابتسامة الإمبراطور
 التي جلبها وي وويشيان من مدينة غوسو.
بعد عودته من غوسو إلى يونمينغ،
لم تتح الفرصة لـ وي وويشيان أبدًا لشرب
ابتسامة الإمبراطور
 التي صنعها خبراء غوسو مرة أخرى.
كان يفكر بها طوال حياته،
 مخبرًا نفسه دائمًا بأنه يجب عليه العودة
لتذوقها مرة أُخرى إذا حصل على فرصة.
ولكن لم تتح له الفرصة أبدًا.
اختبائه هُنا لا يختلف كثيرًا عن الخمور
هو لم يحتج لفتحها وتذوقها لمعرفة كونها خمور
ابتسامة الإمبراطور
 فرائحتها تكفي.
لم يعتقد أبداً بأنه سيجد قبوًا تخبأ
فيه الكحول في غرفة شخص بنفس
 دقة وامتناع لان وانغجي. لابد وأنها الكارما.
على أية حال، لم يفوّت وي وويشيان الأمر،
هو أنهى جرة واحدة بالفعل،
 كانت لديه قدرة تحمل كبيرة للكحول،
وهو حقا يحب الشرب.
بعد أن توصل إلى استنتاج مفداه
 أن لان وانغجي لا يزال مدينًا له بجرة
 ابتسامة الإمبراطور وكان هذا هو الوقت المناسب
 ليحصل المحصول، أكمل شرب جرة أخرى.
عندما بدأ في الثمل، خطرت فكرة في ذهنه فجأة.
ما مدى صعوبة الحصول على رمز اليشم؟
 في السحب المخفية،
 كانت هناك منطقة تدعى ينبوع الربيع البارد،
 بها الكثير من الخوارق، ليستخدمها المزارعون الذكور.
يقال بأنها قادره على تهدئة قلب المرء،
 وتنقية عقله، وإخماد ناره، وما إلى ذلك.
عندما يدخل أحد الينبوع البارد،
 فإنه مضطر لخلع ملابسه.
بعدها، عندما يخلع ثيابه بالفعل،
لا يوجد هناك مكان لـ رمز اليشم ليضعها فيه
سوى أن يحملها بفمه، وهذا بالطبع أمر غير وارد بالتأكيد.
صفق وي وويشيان بيديه وأنهى آخر جرعة في الجرة.
بعد تفحصه للمكان، لم يجد مكانًا ليرميها به،
 لذلك ملأ البرطمانات الفارغة بالماء الصافي
 وأعاد الأغطية مرة أخرى،
وحشاها في الداخل واغلق اللوح الخشبي.
بعد ذلك، هو شرع في البحث على رمز الجوهرة.
على الرغم من أن السحب المخفية قد أحرقت قبل حدوث
حملة اسقاط الشمس،
 إلا أن هيكل المنطقة الذي أعيد بناؤه
كان هو نفسه.
مشى وي وويشيان عبر الطرق ملتويه كما يذكر،
وسرعان ما وجد الينبوع البارد،
 الذي يقع في مكان هادئ وغامض.
كان التلميذ المناوب لمشاهدة الينبوع البارد 
على بعد مسافة بعيدة نوعًا ما.
كانت الرعاة من النساء في سكن آخر
من السحب المخفية لذا هن لا يأتين إلى هنا.
لم يفعل أي شخص في طائفة لان شيئًا وقحًا
مثل القدوم إلى الينبوع البارد لمشاهدة الآخرين يستحمون،
على أي حال.لذلك، لم تكن الحراسة مشدّدة على الإطلاق
 وكان من السهل للغاية تفادي الحراس،
مما جعل من السهل على وي وويشيان
 أن يذهب ويخزي نفسه.
وبالمصادفة،
 كانت هناك مجموعة من الملابس البيضاء
فوق الصخور البيضاء،
مما يعني بأنه يوجد شخصًا ما هناك بالفعل.
كانت مجموعة الملابس البيضاء مطوية بشكل أنيق للغاية،
 بدا الأمر وكأنها قطعة مربعة بيضاء من التوفو 
 حتى أن شريط الجبين مطوي بعناية بدون أي أخطاء.
وضع وي ووشيان يده باحثًا عن رمز الجوهرة للمرور،
 في الواقع هو كان خائف نوعًا ما
في أن يفسد ترتيب الملابس.
بعد ذلك، بالخطأ هو داس على الحشائش
 التي كانت بجانب الجدار،
 رفع نظراته نحو الينبوع الينبوع البارد،
 وتوقف فجأة.
مياه الينبوع البارد بدأت تتجمد.
على عكس الينبوع الساخن،
لا يوجد هناك أي بخار في الينبوع البارد،
 لذا هو يستطيع النظر الى النصف العلوي من الشخص
الذي يقف أمامه معطيًا ظهره له.
كان ذلك الشخص في الينبوع طويل حقًا.
كانت بشرته فاتحه وشعره أسود
ومبلل ملموم على جانب واحد.
كان كل من خصره وظهره مثاليّان ورشيقان
ويعطيان طابع بالقوة.
بعبارات أبسط، كان فاتنًا.
ومع ذلك،
لم يكن وي وويشيان مذهولًا
وغير قادر على ابعاد نظراته بسبب جماله،
مهما كان جميلًا،
هو لن ينجذب إلى الرجال.
ولكن في الحقيقة،
كانت الأشياء على ظهر ذلك الشخص
هي التي جعلته غير قادر على تجنب نظرته.
كان هناك العشرات من الندبات المتقاطعة.
كانت تلك الندبات حتمًا نتيجة الضرب بسوط الانضباط.
في كل طائفة، كان هناك نوع من أنواع سوط الانضباط
لمعاقبة تلاميذ تلك الطائفة الذين يرتكبون أخطاء كبيرة.
بعد تعذيبهم، تلك الندبات لن تختفي أبداً.
على الرغم من أن وي وويشيان
لم يسبق له أن يُضرب بسوط الانضباط من قبل،
 إلا أن جيانغ تشينغ فعل.
حتى بعد الكثير من المحاولات اليائسة،
لم يتمكن من جعل الندبات المخزية تتلاشى ولو قليلاً.
هذا هو السبب في أن وي وويشيان لن يخطئ
في تذكر تلك الندوب أبدًا.
عادةً، بضربة واحدة أو اثنتين فقط من سوط الانضباط،
سيكون بالفعل عقابًا سيتذكره المُذنب طوال حياته،
ولن يرتكب نفس الخطأ مرة أخرى أبدًا.
ولكن عدد الندبات على ظهر هذا الشخص
يصل إلى الثلاثين تقريبًا.
أي نوع من الجرائم الوحشية التي ارتكبها
لكي يتم جلده لمرات عديدة؟
إذا كانت بالفعل جريمة بشعة،
 إذا لما لم يقتلوه؟
في تلك اللحظة،
 استدار ذلك الشخص للخلف،
 تحت عظمة الترقوة وبالقرب من قلبه،
كانت هناك علامة حرق واضحة.
عندما رأى وي وويشيان تلك العلامة،
 أصبح مصدومًا وبشدّة.
~ يــتــبـع ~
ــــــــــــــــــــــــــــــــ



شرح لبعض المصطلحات

السحب المخفية : جاء هذا الاسم من العبارة الاخيرة من قصيدة جيا داو

قراءات الصباح : من الممارسات الشائعة في الصين أن يقرأ الطلاب بصوت عالٍ في فصولهم الصباحية ، لأنها تجعلهم يحفظون التعاليم بشكل أفضل.

خليج اللوتس : جاء هذا الاسم أيضًا من قصيدة. كان اسم قصيدة للشاعر الشهير وانغ وي.

شياو : اسم الفلوت الخاص بـ لان شيتشين

توأم اليشم : يشير هذا المصطلح إلى شخصين بارعين بشكل خاص في شيء ما ، على مستوى متساوٍ بشكل عام.

استدعاء المطر والسيطرة على الرياح : هذا المثل يعني فقط أنه قوي للغاية ويمكنه فعل ما يريد القيام به.

الاخوة المحلفون : صرحت المؤلفة أن كل شخص في هذا الكتاب ، باستثناء وي وويشيان ولان وانغجي ، مستقيمون. ولكن هذا لا يمنع المعجبين من صنع ثنائيات اخرى
الجينغشي : وتعني الغرفة الهادئة

القوكين : آلة القانون الخاصة بـ لان وانغجي



الإسم : Mo Dao Zu Shi النوع : ياوي، شونين آي، فانتازيا، التقييم : 9.65 الحاله : مستمر الترجمة : سيدرا

مراجعات الزوار

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

Rainbow Pinwheel Pointer