القائمة الرئيسية

الصفحات

الفصل 12

قصة العرض :
بصفته المعلم الكبير الذي أسس الزراعة الشيطانية جاب وي وشيان العالم بطرقه الوحشية مكروهًا من قبل الملايين بسبب الفوضى التي أحدثها في النهاية...

 


الفصل الثاني عشر ~ التنقيح ~
الجزء الثاني

سلب الحرق كل انتباه وي وويشيان،
مما جعله يشك في أنه قد أخطأ.
 لم ينظر حتى في وجه الشخص،
بدأت أنفاسه تتقطع لعدة مرات.
 وفجأة ظهر وميض أبيض أمام عينيه
وكأن الثلج قد نزل أمامه.
 بعد ذلك، وبسرعه،
اخترق سيفٌ ذا وهجٍ أزرق الثلج،
وانطلق باتجاهه مع هبوب رياح باردة.
وما لم يكن يدُركه بأنه كان سيفُ
هانغوانغ جون الشهير
 "بييتشين"
 اللعنة، انه لان وانغجي!
كان وي وويشيان بارعًا جدًا
في الهروب وتجنب السيوف.
سقط على الأرض،
وتجنب السيف بسرعة.
 حتى أنه كان لديه الوقت لإزالة ورقة
تعلقت بشعره عندما اندفع للخروج من الينبوع البارد.
 ركض مثل ذبابة مقطوعة الرأس،
مباشرة إلى الشبّان الذين كانوا
 يمرون من اجل المراقبة الليلية. 
أمسكوا به ووبخوه ،
 "ما الذي تفعله راكضًا في الارجاء هكذا؟
 الركض محظور في السحب المخفية!"
رأى وي وويشيان بأنه
كان لان جينغجي والآخرين،
اعتقد انه الوقت المناسب
ليُطرد من الجبل
 برر لنفسه في الحال ، 
"لم أر!
 لم أر شيئًا!
 أنا بالتأكيد لست هنا
لإلقاء نظرة خاطفة على
هانغوانغ جون وهو يستحم!"
صُدم الصغار لوقاحته.
بغض النظر عن مكان وجوده،
كان هانغوانغ جون جبلًا
شامخًا ومقدسًا وبدون شك،
مُهيب، ولا سيما بين التلاميذ الصغار في الطائفة.
 وهذا كان بالقرب من الينابيع البارده
لمشاهدة هانغوانغ جون يستحم! 
مجرد التفكير في شيء كهذا،
 تلك جريمة عظيمة، لا تغتفر أبدًا.
 كان لان سيزهوي خائفًا
 لدرجة أن صوته تغير ،
 "ماذا؟ هانغوانغ جون؟
هانغوانغ جون بالداخل؟!"
قبض عليه لان جينغجي بشراسه،
 "يا قاطع الكم البغيض!
 هـ هل هو شخص يمكنك إلقاء نظرة خاطفة عليه؟!"
ضرب وي وويشيان الحديد وهو ساخن
 وأكد إدانته ،
 "لم أرى شيء حول كيف يبدو
هانغوانغ جون بدون ملابسه!"
غضب لان جينغجي
"وكأنك تقول إن ثلاثمائة تيل لم تُدفن هنا!
 حسنًا، إذا لم تفعل،
فلماذا تتسلل هنا؟
 انظر إليك
 ليس لديك الجرأة لترينا وجهك حتى! "
غطى وي وويشيان وجهه بيديه، 
"لا ترفع صوتك...
الضوضاء ممنوعة في السحب المخفية."
وسط مشاجرتهم،
خرج لان وانغجي من خلف نباتات الأوباتوريوم
 وشعره منسدل مرتديًا رداءه أبيض.
مادار بينهم لم ينته بعد،
 لا يزال سيفه بيتشيين بيده.
سارع الصغار لاستقباله. 
اندفع لان جينغجي للتحدث،
 "هانغوانغ جون، مو شيانو فظيع حقًا.
 انت انقذته بسبب مساعدته لنا في قرية مو،
 ومع ذلك... هو..."
اعتقد وي وويشيان، هذه المرة،
 بأنه سيكون خارج نطاق قدرته على التحمل وسيطرده من الطائفة،
القى لان وانغجي نظره خاطفه سريعه نحوه فقط. 
بعد لحظة من الصمت،
اعاد سيفه بيتشين الى غمده وتحدث،
 "أنت معاقب".
كانت كلمتان بلا نبرة صوت معينة،
 لكنها كانت قوية بما يكفي لعدم السماح بخيار ثانٍ.
تفرق الحشد على الفور،
 بينما قام لان وانغجي بإمساك
وي وويشيان بهدوء من يده
وسحبه نحو جينغشي. 
في حياته السابقة،
كان كليهما بنفس الطول،
كلاهما نحيل إلى حد ما وطوال القامه.
 كان وي وويشيان أقصر من لان وانغجي
بمسافه بالكاد ملاحظتها.
 وعندما يقفون بجانب بعض،
كان الفرق بينهما غير ملحوظ تقريبًا. 
ولكن بعد عودته في جسد آخر،
 كان أقصر من لان وانغجي
بأكثر من سانتي مترين.
بينما كان ممسكًا بيده،
لم يستطع وي وويشيان المقاومه حتى.
 ترنح وي وويشيان، وأراد أن يصرخ،
 لكن تحدث لان وانغجي ببرود ، 
"أولئك الذين يصدرون الضوضاء سيتم إسكاتهم".
كان يفضل أن يُلقى به من جبل شاهق
على أن يتم إسكاته. 
 لم يستطع وي وويشيان فهم ذلك على الإطلاق
 منذ متى تسامحت طائفة لان مع شيئًا مخجلًا
مثل النظر إلى أحد أكثر الرعاة شهرة
في طائفة لان وهو يستحم؟!
سحبه لان وانغجي إلى الجينغشي،
 وسار مباشرة نحو الغرفة الداخلية،
 وألقاه على السرير بقوه. 
ان وي ووشيان من الألم.
 لم يستطع النهوض،
ويلتوي بمكانه.
 أراد في الأصل أن يئن عدة مرات
بطريقة غزليَّه لكي يزدريه. 
ولكن عندما رفع رأسه،
رأى أن لان وانغجي كان
يمسك بيتشيين بيد واحدة،
 وينظر إليه بإصرار.
كان معتادًا على رؤية لان وانغجي بشريط جبينه،
وشعره الطويل والأنيق، الدقيق بكل تفاصيله،
 لكنه لم يره أبدًا بهذه الطريقة،
وشعره فضفاض قليلاً ويرتدي ملابس رقيقة،.
 لم يستطع وي وويشيان سوى ان يلقي نظرة سريعة عدة مرات،
وبعد جهد حمله وإلقائه على السرير،
تباعدت ياقتي لان وانغجي،
والتي كانت مغلقة في البداية، بشكل طفيف،
 لتظهر عظام ترقوته المميزة والحرق الأحمر العميق تحتها.
جُذب انتباه وي ووشيان
مرة أخرى عندما رأى الندبه.
قبل ان يصبح البطريريك يلينغ،
هو بنفسه كان يملك مثل هذه الندبه على صدره.
والندبة على صدر لان وانغجي
 كانت بالضبط نفس الندبه
التي كانت على صدره في حياته السابقة،
سواء بالمكان او الشكل،
 لذا كان من الطبيعي ان يلاحظه ويتفاجأ برؤيته.
بالحديث عن ذلك،
 بصرف النظر عن هذا الحرق،
 كانت الندبات الثلاثين أو نحو ذلك
من سوط الانضباط على ظهره مفاجئة أيضًا.
أصبح لان وانغجي مشهورًا في سن مبكرة. 
ومع سمعته المتميزه،
كان أحد أكثر الرعاة شهرة في عالم الرعي،
وأيضًا واحد من اليشمان اللذان
 تفتخر بهم طائفة غوسولان.
 تم تعيين كل كلمة وأفعال له كأمثلة
للتميز من قبل شيوخ كل طائفة لتلاميذهم. 
فقط ما الخطأ الذي لا يغتفر
الذي ارتكبه لكي يعاقب بهذه الطريقة؟
بالنظر إلى الندوب الثلاثين أو نحو ذلك
من سوط التأديب التي بظهره،
 ربما يكون المنفذ قد يصل لقتله أيضًا.
بمجرد الجلد بالسوط التأديبي،
فإنه ‏سيبقى أثره ولن يختفي لبقية حياته،
حتى يتذكره إلى الأبد ولا يرتكب نفس الخطأ مرة أخرى.
متتبعًا نظره،
خفض لان وانغجي نظره.
سحب ياقته بحيث غطت عظام الترقوة والحرق، 
وعاد هانغوانغ جون للا مبالاته مرة أخرى.
 في نفس اللحظه، سمعوا صوت دق جرس من بعيد.
كان لدى طائفة لان قواعد صارمة،
بما في ذلك جدول محدد للنوم في التاسعة مساءً
والاستيقاظ في الخامسة صباحًا.
 كان الجرس تذكيرًا بذلك.
استمع لان وانغجي باهتمام إلى الصوت،
وتحدثت إلى وي وويشيان،
 "ستنام هنا."
دون إعطاء فرصة لـ وي وويشيان بالرد،
التفت إلى حجرة أخرى من الجينغشي،
تاركًا وي وويشيان بمفرده،
 ممددًا على السرير بمفرده يشعر بالارتباك.
هو لديه شكوك في أن لان وانغجي
 ربما يكون قد خمن من هو.
 ومع ذلك، كان الشك يفتقر إلى المعنى والعقل. 
نظرًا لأن التضحية بجسد المرء كانت ممارسة محظورة،
فربما لم يكن هناك الكثير من الأشخاص الذين يعرفون عنها. 
كانت المخطوطات التي توارثتها الأجيال
على الأرجح قطعًا جزئية من العمل بأكمله،
غير قادرة على الوصول إلى إمكاناتها الكاملة.
 استمرت الأمور على هذا النحو،
وبالتالي كان هناك عدد أقل
وأقل من الناس الذين آمنوا بها.
 استدعى مو شيانو وي وويشيان
 فقط من خلال النظر في لفيفة سرية،
 أينما وجدها فهذا لايهم. 
على أي حال،
 لا يعقل بأن لان وانغجي تعرف عليه
فقط من خلال ألحان الفلوت الفظيعة التي عزفها.
سأل نفسه ما إذا كان لديه علاقة صداقة
مع لان وانغجي في حياته السابقة أم لا. 
على الرغم من أنهم درسوا مع بعضهم البعض،
 وخاضوا مغامرات،
وقاتلوا معًا،
 كانت كل هذه التجارب مثل سقوط البتلات
على المياه لتتدفق المياه بعدها في دوامه،
ذهابًا وإيابًا. 
كان لان وانغجي تلميذًا لطائفة غوسولان،
 مما يعني أنه يجب أن يكون صالحًا،
ولا يتوافق تمامًا مع شخصية وي وويشيان.
 اعتقد وي وويشيان أن علاقتهما لم تكن سيئة تمامًا،
 لكنها لم تكن جيدة أيضًا. 
على الأرجح بـ أن رأي لان وانغجي عنه كان
هو نفسه رأي أي شخص آخر
 كونه مفرطًا في التعسف
وليس فاضلاً بما فيه الكفاية،
وبأنها مجرد مسألة وقت
قبل أن يتسبب في كارثة.
وبعد أن خان وي وويشيان طائفة يونمينغ جيانغ
وأصبح البطريريك يلينغ وي يينغ،
كان لديه بعض الخلافات مع طائفة لان،
خاصة خلال الأشهر القليلة التي سبقت وفاته. 
إذا كان لان وانغجي متأكدًا من أنه وي وويشيان،
 فيجب أن يكونوا قد شاركوا بالفعل
في معركة واسعة النطاق معًا.
ومع ذلك، لم يكن متأكدًا
مما يجب فعله في الوضع الحالي 
 في الماضي،
 لم يتسامح لان وانغجي مع
 أي شيء يفعله وي وويشيان،
ولكن الآن،
على الرغم من أنه استخدم شتى الطرق
التي يمتلكها ليستفزه،
 الا ان لان وانغجي يستمر بالتغاضي عنه. 
 هل اهنئه على تقدمه؟!
بعد فترة من التحديق في اللا شيء،
 استدار وي وويشيان ونزل من السرير.
انتقل بخفة إلى الغرفة الأخرى.
وجد لان وانغجي مستلقيًا على جانبه في السرير ،
 ويبدو أنه نائم بالفعل.
دون أن يصدر أي صوت،
اقترب منه وي وويشيان.
هو لم يستسلم بعد،
آملاً إيجاد رمز اليشم ليخرج من هنا.
 ومع ذلك، عندما مد يده،
تحركت رموش لان وانغجي الطويلة،
وفتح عينيه.
اتخذ وي وويشيان قراره بسرعة. 
وألقى بنفسه على السرير.
تذكر بأن لان وانغجي يكره الاتصال الجسدي مع الآخرين.
 في الماضي، فقط المسه وسيقضى عليك. 
اذا تغاضى عنه هذه المرة ايضًا،
فمن المؤكد أن هذا الشخص ليس لان وانغجي.
 حتى أنه كان يشك في أن روح لان وانغجي قد سرقت!
كان كامل جسد وي وويشيان فوق جسد لان وانغجي،
 وساقيه متفرقه، احدها كان متكئ على جانبي خصره. 
كانت يديه على السرير الخشبي،
 محاصرةً لان وانغجي بين ذراعيه. 
خفض رأسه تدريجيا. 
أصبحت المسافة بين وجهيهما أقرب وأقرب. 
 لدرجة بأنه أصبح من الصعب على وي وويشيان التنفس،
فتح لان وانقجي فمه أخيرًا.
ظل صامتًا لبضع لحظات، 
"انزل".
عقد وي ووشيان وجهه،
 "لا".
نظر زوج من العيون ذات اللون الشاحب
إلى وي وويشيان من مسافة قريبة جدًا. 
حدق لان وانغجي فيه بثبات، وكرر، 
"...انزل."
تحدث وي وويشيان، 
"لا.
بما أنك سمحت لي بالنوم هنا،
 فلا بد أنك تعلم أن شيئًا كهذا سيحدث ".
تحدث لان وانغجي، 
"هل أنت متأكد من أن هذا ما تريده؟"
"..." 
لسبب ما،
شعر وي وويشيان بأنه
يجب عليه التفكير مرتين قبل يرد.
عندما كان على وشك أن يلوي شفتيه ليبتسم،
شعر بخدر فجأة من خصره،
وسقطت ساقيه. 
بضربة، سقط على جسد لان وانغجي.
بقيت نصف ابتسامة متجمده على شفتيه. 
كان رأسه على الجانب الأيمن
من صدر لان وانغجي
ولم يكن قادراً على الحركة على الإطلاق. 
جاء صوت لان وانقجي من فوقه.
كان صوته منخفضًا وعميقًا.
اهتز صدره قليلا بينما هو يتحدث.
"إذن ابق هكذا طوال الليل."
لم يتوقع وي وويشيان أن ينتهي الأمر
بهذا الشكل على الإطلاق. 
 تحرك، راغبًا في النهوض،
لكن خصره استمر في الألم وشعر بالعرج. 
هو لا يمكنه الاستمرار في مثل هذا الموقف المحرج،
 شاعرًا ببعض الارتباك.
ما الذي حدث بحق الجحيم لـ لان هان
 في السنوات القليلة الماضية،
مما جعله شخصًا مثل هذا؟
هل كان هذا هو نفس لان هان الذي بالسابق؟!
ألا ينبغي أن يكون هو الشخص
الذي تم الاستيلاء على جسده؟!؟!
فجأة ، بينما كانت أفكاره في دوامة مثل الإعصار،
 تحرك لان وانقجي قليلاً. 
ارتفعت معنويات وي وويشيان قليلاً،
على أمل بأنه لم يعد بإمكان لان وانغجي
 تحمل الاتصال الجسدي بعد الآن.
 ولكن امله قد خاب،
 لوّح لان وانغجي ببساطة يده.
والأنوار قد انطفأت.

~ يــتــبـع ~
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

شرح لبعض المصطلحات

ثلاثمائة تيل لم تُدفن هنا : هذا مثل مشهور جدًا في الصين. يروي قصة رجل دفن ماله تحت الأرض ، وأضاف لافتة تقول "ثلاثمائة تيل لم تُدفن هنا". هذا مثال على شخص لا يستطيع ان يحمي برائته.

غليظ وجهه : كما يعرف معظمكم بالفعل ، فإن فقدان ماء الوجه يعني إحراج نفسه. من ناحية أخرى ، فإن تكثيف وجه المرء يعني عدم الخوف من فقدان الوجه ، إلى حد كبير القول إن المرء لديه وجه كثيف جدًا بحيث لا يفقد أي طبقات.




الإسم : Mo Dao Zu Shi النوع : ياوي، شونين آي، فانتازيا، التقييم : 9.65 الحاله : مستمر الترجمة : سيدرا

مراجعات الزوار

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. حبيبتي هو ليه الرابط مش شغال هو في تغير في الموقع

    ردحذف

إرسال تعليق

Rainbow Pinwheel Pointer